الرئيسية / النيوز الوطني / وريد: معتقلو الحراك ليسوا مجرمين..وإطلاق السراح مطلب فوري!

وريد: معتقلو الحراك ليسوا مجرمين..وإطلاق السراح مطلب فوري!

دعا حسن أوريد، الناطق الرسمي باسم القصر الملكي،  ومؤرخ المملكة، سابقا إلى حوار جاد من أجل الخروج مما وصفه بـ”الوضع الدقيق، والظرفية المضطربة في الريف”.

وقال أوريد في مقال نشره موقع “الأول” لا يمكن للحوار أن يتم إلا في وضعية هادئة. وأول الأشياء إطلاق سراح الموقوفين ورفع المتابعات”، مضيفا “الموقوفون لهم مطالب اجتماعية، ومواقف سياسية، وليسوا مجرمين اقترفوا جنايات”.

وتابع “نعم قد يتم تكييف أفعال وفق منظور سياسي أو أمني، وليس القانون صنو العدالة، بل أبشع الظلم هو ما يرتكب باسم “القانون”.

وبخصوص تهمة عرقلة العبادة التي وجهت للزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف، قال أوريد “إنها  تحتمل قراءات متعددة”، متسائلا ” هل الرأي عرقلة، وهل يحق للمسجد أن يكون صدى سياسي لطيف دون طيف ؟ وما سند الحديث “إذا قلت لصاحبك أنصت والإمام يخطب فقد لغوت “..أليس ذلك من مأساة الإسلام تدجين المسلمين مما اختلقه الطلقاء ليجعلوا الدين الحنيف تحت الحِّجر ؟ أليس إغلاق المساجد عقب الصلاة، عرقلة للعبادة، لأن العبادة ليست مقصورة على الصلوات”.
وزاد “ما العيب أن يقال إن الدولة أخطأت في خياراتها النيوليبرالية التي خلقت الفقاقيع، وتبدت سوآتها مع سلسلة الخوصصات الفطيرة، وتسليم الأراضي لنصابين ومافيات معروفة، من مناطق معروفة، وهل فضيحة دله بركة بتاغزوت قرب أكادير ببعيد؟”.
وأضاف “ما العيب أن يُعلى من شأن الشعب ؟ وما مصدر الشرعية في الدولة الحديثة إلا من الشعب، فكيف نتأذى من ذلك ونحن نزعم أننا مجتمع حداثي ديمقراطي”.
وتابع المتحدث ذاته،”ما العيب أن يُفخر بعبد الكريم الخطابي، الذي كان ثاني اثنين ممن حمل لقب غازي، وهو أعلى لقب لمن حمل راية الإسلام، حملها أول من حملها، باديء الأمر مصطفى كمال حين حرر تركيا من قبضة الإنجليز عقب الحرب العالمية الأولى، وبعده عبد الكريم الخطابي”.
وتساءل أوريد “ما العيب أن يحمل شباب الريف وعيهم التاريخي، وإيمانهم في المصير المشترك مع أخوتهم من شمال افريقيا ؟ أليس هذا ما استشهد من أجله المجاهدون منذ ملحمة الأمير عبد القادر، حين سقت دماء قبائل بني يزناسن وكبدانة وقلاعة وآيت ورياغل، وغيرها، معركته ضد المستعمر، ثم أثناء حرب التحرير ؟ فهل يليق بالأحفاد أن يخيسوا برسالة الأجداد ؟، مضيفا “هي أفكار مزعجة، توارت لفترة، وكان لزاما أن تبرز، لأن الأفكار مثل البذور تغور في بطن الأرض ثم ما تلبث أن تتفتق”.

وسجل أوريد أن الحكمة ” هو مسايرة هذا المد الذي لا محيد عنه، بالتي هي أحسن، و ذلك ما نبتغي. وإلا فالأخرى….سيتحقق معها ما يندرج في مسلسل التاريخ، ولكن بثمن غال.. وهو ما لا نريد”.

عن OUJDANEWS

شاهد أيضاً

عاجل: مصرع « ادريس لشكر» في حادثة سير بجانب واد الشراط والعثور على وصية في جيبه هذا مضمونها؟

لقي «ادريس لشكر » الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، مصرعه قبل قليل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *